أخبار محلية وعالمية

عاجل | توجيهات ملكيّة جديدة

أكّد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحُسين أهمية الإسراع في إنشاء المحمية البحرية بالعقبة لترشيحها إلى قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).
وأيضًا وجّه جلالة الملك خلال زيارته اليوم الثلاثاء إلى متنزه العقبة البحريّ التابع لسلطة منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة، إلى تعزيز السياحة الداخلية للعقبة والإستعداد لاستقبال السُيّاح في مختلف مواقع المدينة.
وشدّد جلالة الملك على تطبيق القانون لحماية البيئة البحرية من التلوث.
واطّلعَ جلالة الملك على الخطط المتعلّقة بالمحمية ومراحل الإنجاز فيها، وعلى إجراءات حماية التفرد المرجاني في العقبة والإستفادة منه، والحفاظ على نظافة البيئة البحرية وتنظيم قطاع الصيد.
واستمع جلالته إلى إيجاز قدّمه رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف بخيت، أوضح فيه الإجراءات المتخّذة لحماية البيئة البحرية ورفع القيمة الجمالية لشواطئ المتنزه البحري ومياهه.
وأشار بخيت إلى الإجراءات، التي تنفذها السلطة والجهات المعنية، في مجال برامج التوعية والتثقيف بقيمة الحيود المرجانية والموائل البحرية والمصادر الطبيعية الأخرى وكيفية التعامل معها وآليات المراقبة وضبط المخالفات وفقًا للتشريعات النافذة، إلى جانب الإجراءات التي سيتمّ إنجازها لتنظيم عمليات الصيد ودعم وتطوير وتحسين البنية الشاطئية لقوارب الصيادين ومعداتهم.كما عرض مدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة، أمام جلالته الإستراتيجية الأمنية، التي أولت الجانب البيئي والسياحي أهمية خاصة، مما يعكس الصورة الحضارية للأردن بين دول العالم، ولما له من آثار مهمة ومباشرة على الاقتصاد الوطني والتنمية المحلية.
ولفت إلى بدء العمل باستراتيجية أمنية سياحية تشرف على تنفيذها قيادة أمن إقليم العقبة لتوفير الأمن السياحي والبيئي بالتعاون مع كتيبة من قوات الدرك، حيث يتولى قسم خاص للشرطة السياحية والبيئية الأدوار الرقابية والتنظيمية وإنفاذ التشريعات السياحية والبيئية.
وأشار الحواتمة إلى أنّ كوادر من الدفاع المدني تعمل على توفير الحماية المدنية والإسعافية وعمليات الإنقاذ، وفق أعلى المعايير العالمية، في حين باشر غطاسو الدفاع المدني بتنظيم حملات تنظيف لمياه خليج العقبة والحيود المرجانية على مدار العام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى