أخبار الفن والنجوم

شهد برمدا قريباً أغني أولى قصائدي الصوفية التناهش يعصف بكواليس الفن والبقاء للأشرس

كشفت الفنانة السورية شهد برمدا للمرة الأولى عن جانب مهم في حياتها، معبرة عن اهتمامها وتعمقها في منهج الصوفية، مؤكدة أنها تسلك طريق التصوف للوصول إلى الله. حيث قالت الفنانة السورية الشابة: إنها بحثت في ذاتها، فقرأت وسألت كثيراً وكانت مقيدة، فجاء التصوف ليحررها من خلال علاقتها مع الله ومع نفسها ومع نظرتها للدين فأصبحت أكثر حباً لدينها وأكثر تسامحاً، وصارت مقتنعة أن التصوف هو الإسلام الصحيح الوسطي، موضحة أنها ستسخر موهبتها في غناء القصائد الصوفية وما تتضمنه من دعوة للتسامح والمحبة.

ما هو دور الحرب والحصار الاقتصادي والفني في اتخاذ شهد برمدا قرارا بالذهاب إلى الصوفية؟

ذهابي إلى التصوف ليس له علاقة بالحرب أو الحصار أو بالوسط الفني، يعني لم أهرب إلى التصوف من أعباء الحياة والعمل بالعكس تماماً، فالتصوف طريقة حياة وعبادة تجلب السلام وتجعل المرء أكثر مرونة مع الحياة ومشاكلها، وتجعله أكثر حكمة في قياس الأمور والحكم عليها، التصوف هو علاج للروح.

كيف يمكن لشهد برمدا تسخير موهبتها وصوتها في الدعوة للتصوف وتمجيد الخالق، وهل هذا ممكن بالنسبة لها؟

صرحت طبعاً ممكن لأن الابتهالات و تمجيد الخالق من خلال هذه الأناشيد هي أسمى أنواع الفنون، وبالنهاية “رب العالمين أعطاني الموهبة والصوت وأنا مهمتي أن أسخرها في الطريق الصحيح، سواء بالابتهالات أم بالأغاني المفعمة بالروح الإيجابية وبالحب و حتى الحزن، في النهاية كلها تعابير عما يجول بالقلب و الروح و الوجدان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى