أخبار الفن والنجوم

فيديو:الفنانة نجوى كرم تُهنىء الجزائر بعيد استقلاله الـ58

وجّهت الفنانة اللبنانية ​نجوى كرم ،تهنئة خاصة للشعب ​الجزائري ​ بمناسبة عيد استقلالهم الـ58.
حيث ونشرت الفنانة اللبنانية نجوى كرم على صفحتها الخاصة على احد مواقع التواصل الاجتماعي قائلة: (الحرّية بتخلّينا بشر، والوطنيّة بتدعي للإستقلال الحقيقي.. كل عيد والجزائر وشعبها بألف خير عيد إستقلال الجزائر).


على صعيد آخر كانت الفنانة نجوى كرم قد أكدت مؤخرا أن نجاح الفنان هو في إستمراريته وتضحيته في العمل، وليس فقط بالأرقام وعدد المشاهدات.
وقالت نجوى في مقابلة مع راديو 2M المغربي: “الشمس بتشرق وما بتنحجب، وإذا الشغلة مزوّرة و مش نابعة عن حقيقة ما ممكن تقدر تستمر”

استقلال الجزائر

ثمانية وخمسون سنة بعد الاستقلال لن تكفي لمحو آثار الجرائم الانسانية والثقافية والاقتصادية  لفرنسا والاحتلال ، لكنها سجلت محطـات جـزائريـة كبرى في النهضـة وتشييد دولة بسواعد رجال وحرائر رفعن التحدي في إعمار الجزائر ورفاهية شعبها وتثبيت سيادتها قبل إعلاء صوتها في المحافل الدولية.

لكن جزائر الاستقلال لم تسلم من الأزمات ومحاولات التدخل الخارجي وإملاءات وضغوط لمراجعة العديد من مواقفها فكلفها ذلك الكثير والكثير من الأرواح والممتلكات طيلة عشرية سوداء ملطخة بالدماء كادت تعيدها إلى السنوات الاولى للاستقلال وآثار الاستدمار، لولا أن وضعت الحرب أوزارها على يد الرئيس بوتفليقة الذي  أدرك أنه لا تنمية ولا تطور بدون أمن واستقرار فمد يده من أجل إحلال وئام وسلم ومصالحة ليلبي الشعب نداء السلم رغبة في المضي إلى الامام وطي صفحات من الألم والأنين.

جزائر السِلم والمصالحة قد أغدقت على شعبها الجزائري بالعديد من الانجازات والخدمات في جميع الظروف الصعبة التي واجهتنا في الدولة وبجميع المجالات دون استثناء، وسمحت الطفرة التي شهدتها السوق النفطية في إطلاق العديد من المشاريع الضخمة والعالمية وورشات عملاقة ومباشرة وإصلاحات جذرية لتأمين رفاهية المواطن الجزائري، والتخلص من المديونية الخارجية وتبعاتها الاقتصادية والسياسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى