علوم وشريعة إسلامية

آداب الطب في الإسلام

آداب الطب في الإسلام
آداب الطب في الإسلام

آداب الطب في الإسلام

غالبًا ما نواجه في حياتنا قرارات صعبة، بعضها يتعلق بالحياة والموت وأخلاقيات مهنة الطب.
هل أتبرع بكليّة حتى يعيش أخرى؟
هل يجب علي إيقاف تشغيل أجهزة دعم الحياة لطفلي الميت دماغياً؟
إذا كنت حاملًا بخمس توائم، فهل يجب علي إجهاض واحد أو أكثر حتى يكون لدى الآخرين فرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة؟
إذا كنت أعاني من العقم، فإلى أي مدى يجب أن أذهب للعلاج حتى أنجب طفلاً إن شاء الله؟
مع استمرار العلاج الطبي في التوسع والتقدم، تظهر المزيد من الأسئلة الأخلاقية.

للإرشاد في مثل هذه الأمور، يتجه الانسان المسلم أولاً إلى القرآن. يعطينا الله إرشادات عامة يجب اتباعها، ثابتة وخالدة.

مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (المائدة ٣٢)

الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) سورة الملك

“كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴿١٨٥﴾ ( آل عمران ١٨٥)

لا ينبغي للبشر أن “يلعبوا دور الله

” أَوَلَمْ يَرَ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مٌّبِينٌ* وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحيي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ* قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَآ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ* الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَآ أَنتُم مِّنْه تُوقِدُونَ* أَوَلَيْسَ الذِي خَلَقَ السَّمَواتِ وَالأرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلاّقُ الْعَلِيمُ* إِنَّمَآ أَمْرُهُ إِذَآ أَرَادَ شَيْئاً أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ* فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} (77ـ83).سورة يس

الإجهاض

“( ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا ( 31 ) سورة الاسراء

مصادر أخرى للشريعة الإسلامية في العصر الحديث

مع تقدم العلاجات الطبية بشكل أكبر، نواجه مواقف جديدة لم يتم وصفها بالتفصيل في القرآن.
غالبًا ما تقع هذه في منطقة رمادية، وليس من السهل تحديد ما هو صواب أو خطأ.
ثم ننتقل بعد ذلك إلى تفسير علماء المسلمين، الذين هم على دراية جيدة بالقرآن والسنة.
إذا توصل العلماء إلى إجماع على قضية ما، فهذا دليل قوي على أنها موقف صحيح.
من أمثلة فتاوى العلماء في موضوع آداب مهنة الطب ما يلي:

يُسمح بالتبرع بالأعضاء طالما لم يتم إعطاء حافز مالي، ولم يلحق المتبرع ضررًا دائمًا.
يحظر القتل الرحيم والانتحار بمساعدة الطبيب.
يجب أن يستمر دعم الحياة الميكانيكي حتى يتم تأكيد موت الدماغ أو الموت الوشيك من قبل الطبيب أو فريق الأطباء، وفي هذه الحالة يمكن سحبه.
الإنجاب المساعد مسموح به طالما يتم بالحيوانات المنوية والبويضة بين الزوج والزوجة.
يُحكم على الإجهاض المتأخر ما لم يكن ضروريًا لإنقاذ حياة الأم.


يمكن قراءة المزيد من المقالات حول العلوم والشريعة الإسلامية من خلال الضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى