أخبار محلية وعالمية

صدمة وفاة إعلامي سعودي كان قد تحدث عن الرحيل قبل وفاته بساعات

الإعلامي السعودي الشهير الشاب علي حكمي كان قد توفي غرقًا في مياه البحر الأحمر في منطقة جازان، وقد أدى ذلك إلى حدوث صدمة كبيرة لدى جميع محبيه ومعجبيه ومتابعيه في مختلف أنحاء العالم.

وقد كشف بعض أصدقاء الإعلامي الراحل أنه قد لقي مصرعه في يوم الجمعة الخامس من حزيران غرقًا في شاطئ جزيرة المرجان الموجود في منطقة جازان خلال ممارسته لرياضة السباحة، ولم يقوموا بذكر تفاصيل أكثر حول الحادث.

ووفق ما ورد عبر صحيفة “عاجل” السعودية، فإن الإعلامي الراحل كان قد كتب في آخر مشاركة له: “سنرحل يوما دون وداع، سنترك خلفنا كل ما نريد وما لا نريد، ذلك هو الرحيل البعيد، لذا اللهم ارزقنا حسن الحياة وحسن الرحيل وأرزقنا بمن يدعو لنا بعد الموت”.

كما أن الإعلامي زياد الشهري قد قال حول وفاة الإعلامي حكمي: “قبل أقل من ٣ ساعات كان يصور سناب وسعيد بالأمطار، والآن هو في ذمة الله! الحياة قصيرة جدا جدا جدا. الله يغفرلك ويرحمك”.

وقد اعتاد الإعلامي الراحل على أن يقوم بالتعريف عن نفسه من خلاله حسابه على موقع تويتر بـ: “أخوكم علي حكمي. إعلامي ومقدم برامج، شاعر، كاتب صحفي، مدير علاقات عامة لعدة جهات، حاصل على جائزة الحوار الإعلامي لعام 2018، مشارك في عدة مناسبات وفعاليات، عضو في أكثر من جهة تطوعية. الأهداف كبيرة والقادم أجمل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى